أخبار

هذا الشاب الصغير هو الطالب/ سليم عمر النواتي من قطاع

هذا الشاب الصغير هو الطالب/ سليم عمر النواتي من قطاع غزة ويدرس في مدرسة فلسطين الثانوية للبنين في الصف الحادي عشر الفرع العلمي..

قمة في الأدب والأخلاق والتربية والحب والجمال..

شعر بآلام في بطنه خلال الفصل الدراسي الأول ليتبين بعد ذلك أنه مصاب بمرض السرطان، اجتهد أهله وبشق الأنفس تم تحويله للعلاج من غزة إلى الضفة الغربية..

خرج الطالب للعلاح بعد أن تقدم لأربع إختبارات من إختبارات نهاية الفصل الأول، حزن بشكل كبير لأنه لم يستطع تقديم باقي الإختبارات، قلبه كان معلقًا بالعلم والتعليم..

وصل إلى مستشفى النجاح في الضفة الغربية ليتفاجأ برفض المستشفى من إستقباله بحجة تراكم الديون على السلطة الفلسطينية..

حاول ذووه التواصل مع المسؤولين بكافة الطرق ولكن المستشفى أصرت على قرارها.. في كل يوم يذهب فيه يرفضون إستقباله..

بقى على هذه الحال 15 يومًا حتى توفاه الله وهو في طريقه إلى المستشفى في محاولة أخرى لعلهم يرأفون به..

اليوم تم دفن الطالب سليم عمر النواتي بعد عودة جثمانه إلى غزة وبعد رفض المستشفى من إستقباله بسبب قضايا مالية عالقة بينها وبين السلطة !!

َالمشفى و الأطباء خسروا آخر شيء لديهم وهي الإنسانية و خسروا شرف المهنة، و يجب محاسبتهم و مقضاتهم لخيانتهم قسم المهنة… لا تسامحهم يا سليم و عند الله تجتمع الخصوم الجشعة..

َولا نقول إلا ما يرضي ربنا: لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى، إنا لله وإنا إليه راجعون..

أسأل الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان🤲
#عاجل_من_غزة✋👌✌️

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق