الرئيسية / منوعات / صحة / علاج ضيق التنفس

علاج ضيق التنفس

على الرغم من سلامة طرق التنفس عند بعض المرضى لوحظ أن الزلة التنفسية لها ارتباط بارتفاع الضغط الشرياني وسوء عمل صمامات القلب حيث تترافق الزلة التنفسية في تلك الحالات مع أعراض قلبية أخرى مثل الخفقان أو الألم الصدري الخناقي وأحيانا بسعال جاف (يسمى ربو قلبي المنشأ) نتيجة ارتفاع الضغط الانبساطي في الأجواف القلبية وانعكاسه على الشجرة الوعائية الرئوية، والذي يسبب ارتفاعاً في التوتر الرئوي وضعف في المبادلات الغازية التنفسية على مستوى الأسناخ الرئوية.

إليكم طريقة علاج ضيق التنفس:
بناء على برتوكول علاجي حسب شدة المرض وحالة كل مريض يتم وصف:

موسعات الأوعية: كحاصرات مستقبلات الكالسيوم والمدرات التي تخفض من احتباس السوائل في الجسم حسب الاستطباب المناسب.
مضادات الالتهاب الستيروئيدية.
تجدر الإشارة إلى مدى تداخل عمل الجهازين القلبي والتنفسي وانعكاس سوء الوظيفة في أحدهما على وظيفة الجهاز الآخر خاصة في الحالات المرضية المتقدمة والمزمنة، وبالمحصلة تبقى الوقاية بإتباع حمية غذائية صحية وتجنب التدخين وممارسة رياضة المشي السريع أو السباحة وغيرها من ممارسات الاسترخاء وتجنب الانفعال والتوتر أفضل وسيلة لتجنب الزلة التنفسية.

هنا لابد من الانتباه أيضا إلى مدى تأثير التلوث البيئي خاصة في المدن المزدحمة بالسكان على زيادة نسبة حدوث الأمراض القلبية والتنفسية في المجتمع ومدى أهمية برامج التوعية الصحية في نشر الوعي الصحي وتشجيع العادات الصحية التي تنعكس بالإيجاب على حياة الإنسان المستقبلية.

عن nora

نورا أبو سلطان محرر لدى موقع لينس نيوز، حيث تهتم في الأخبار الدولية والمحلية وأخر التطورات في التكنلوجيا. خبرة سنتين في مجال التحرير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *