الرئيسية / أخبار / الصين تصدر منتجاتها إلى جميع أنحاء العالم

الصين تصدر منتجاتها إلى جميع أنحاء العالم

لماذا يحتاج العالم للصين أكثر من حاجة الصين إليه؟ .. سؤال إجابته تكمن في الاستراتيجية التي انتهجتها بكين خلال السنوات الخمسة الأخيرة والقائمة على تعزيز النمو الاقتصادي من خلال تحفيز الطلب المحلي أكثر من التركيز على الصادرات.
فجملة صنع في الصين التي غزت العالم منذ 40 عاما تكشف ضخامة الإنتاج الصيني ومدى ارتباط اقتصادها بحركة الاقتصادات العالمية.

ومع انفجار الأزمة العالمية في عام 2008، والتي أجبرت الاقتصاد الصيني على دفع ثمن اعتماده الكامل على الصادرات لجأت بكين إلى تفعيل سوقها المحلي لتقليل تأثير ضعف الصادرات على نمو الناتج المحلي، وذلك من خلال تحفيز الاستهلاك المحلي الذي نما خلال السنوات الأخيرة بقوة وساهم بنسبة 60 في المئة من النمو الاقتصادي خلال الفترة مابين 2015 إلى 2018 من خلال تنوع المشاريع وتوفير الآف فرص العمل من خلال الشركات والمصانع التي شهدت فورة نمو قوية.

وبمعنى آخر أصبحت الصين أكثر اعتمادا على نفسها وأقل تعرضا لبقية دول العالم خاصة في ظل الحرب التجارية الحالية مع أميركا.

هذا التحول في استراتيجية الصين غيّر من مشهد العلاقة بين التنين الصيني والعديد من الدول والشركات العالمية والتي كانت و لا تزال أسواقا رئيسية للمنتجات الصينية وأبرزها الاقتصادات الآسيوية.

وترتبط هذه الدول بدرجة كبيرة مع الصين عبر سلاسل التوريد ورؤوس الأموال التي تضخها الصين على شكل استثمارات وتحديدا في الدول الآسيوية، التي أصبح مصيرها مرتبطا بمصير الاقتصاد الصيني لا العكس.

عن AMAL

الصحفية أمل أبو سلطان, مدير التحرير بموقع لينس نيوز، حيث تدير قسم التحرير في الموقع. خبرة 4سنوات في مجال التحرير، وإدارة المواقع الإخبارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *