الرئيسية / أخبار / وزارة العدل تُعارض المشروع بسبب مخاوفها من المستثمر الصيني

وزارة العدل تُعارض المشروع بسبب مخاوفها من المستثمر الصيني

تهدد مخاوف أميركية تتعلق بالأمن القومي مشروع كابل الإنترنت تحت البحر، المدعوم من غوغل وفيسبوك، والذي يربط بين الولايات المتحدة وهونغ كونغ.
وتعارض وزارة العدل الأميركية الطلب الذي تقدمت به شركتا غوغل وفيسبوك والشركة الصينية Dr. Peng Telecom & Media Group، ومقرها بكين، لاستكمال هذا المشروع.

لكن بحسب صحيفة وول ستريت جورنال، فإن وزارتي العدل والدفاع طلبتا من لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) تأجيل اتخاذ إجراء بشأن المشروع حتى يتم الانتهاء من مراجعة الأمن القومي، دون تحديد تاريخ محدد.

وتنفذ لجنة الاتصالات الفيدرالية عادة توصيات المراجعة المشتركة بين الوكالات، لكنها غير ملزمة بالقيام بذلك.

وذكرت الصحيفة، نقلاً عن أشخاص شاركوا في المناقشات، أن وزارة العدل عارضت المشروع لمخاوفها من المستثمر الصيني.

وتقدم شركة Dr. Peng Telecom & Media Group خدمات الاتصالات في الصين، ومن بينها شركة هواوي، التي أدرجتها واشنطن ضمن ما يسمي بـ”قائمة الكيانات”، ومنعتها من الحصول على مكونات وتكنولوجيا أميركية.

عن AMAL

الصحفية أمل أبو سلطان, مدير التحرير بموقع لينس نيوز، حيث تدير قسم التحرير في الموقع. خبرة 4سنوات في مجال التحرير، وإدارة المواقع الإخبارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *